منتديات شباب العصر - سمسم الفامي
مرحبا بكم جميعا ف منتداي
ارجو الاستفاده ع قدر الامكان من المنتدى لنرتقى به ونجعله الافضل ، كما ارجو عدم التعصب فى نقاش الموضوعات الخاصه بالعقيده .
فجميعنا مسيحين ابناء لاله واحد يسوع المسيح تبارك إسمه القدوس

أسامه مجدي

منتديات شباب العصر - سمسم الفامي

كل مايخص الشباب - افلام - عقيده - ترانيم - برمجيات - مدارس احد - سمسم الفامي - 0118326025 - 0104483469 - 0170122839
 
الرئيسيةسمسمس .و .جالتسجيلدخول
جروب منتديات شباب العصر ع الفيس بوك لنناقش سويا الديانه المسيحية الحقيقية https://www.facebook.com/profile.php?id=100000043363715#!/group.php?gid=117699264913115&ref
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» 8 - سلسلة مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - غضب الروح....................................
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 11:02 pm من طرف sallymessiha

» اهـــــــــــــدم الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــالى
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 10:59 pm من طرف sallymessiha

» اهـــــــــــــدم الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــالى
الأربعاء ديسمبر 28, 2011 10:58 pm من طرف sallymessiha

» " أعطني حساب وكالتك "
الإثنين نوفمبر 07, 2011 1:01 pm من طرف مارتن

»  قــال شكسبيـــر عــن الحــب
الأحد نوفمبر 06, 2011 5:00 pm من طرف مارتن

»  الجنس فى المسيحية
الخميس يوليو 21, 2011 10:21 am من طرف Admin

»  بسم الآب والأبن والروح القدس إله واحد آمين
الجمعة يوليو 01, 2011 10:49 am من طرف Admin

»  خمسه أسئله للدفاع عن الايمان المسيحى
الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:41 pm من طرف Admin

» علاقتنا بالمسيح......................................................................................................
الخميس نوفمبر 18, 2010 10:59 pm من طرف ebnrabelmagd

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 ملاحظات على السجود:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samy



عدد المساهمات : 35
نقاط : 31731
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

Smsm
Love: 1

مُساهمةموضوع: ملاحظات على السجود:   السبت فبراير 20, 2010 8:53 pm

[center]يو 4[/center]
(عن مجلة "كلمة الإيمان" العدد الثالث سنة 1884 ص71)يتسائل البعض: ما هو معنى السجود على وجه التحديد؟ أولاً دعني أقول أن التبشير بالإنجيل وسماع العظات هي أمور مختلفة تمامًا عن السجود، ومع ذلك فإنه من الضروري الإشارة إلى أن الخلاص لازم أولاً للسجود.في هذا الأصحاح يقول الرب إن "الخلاص هو من اليهود"[/u] الذين بينهم كان الله الحقيقي معروفًا، ولم تكن هناك معرفة حقيقية عن الله سوى عندهم. وحيثما يضع الله اسمه فهناك مكان السجود، وقد صرح المسيح [u]"حيثما اجتمع اثنين أو ثلاثة باسمي فهناك أكون في وسطهم" ولا يمكن أن يحدث ذلك ما لم يكن المجتمعون قد اجتمعوا باسمه. يقول بولس للأثينيين "فالذي تتقونه وانتم تجهلونه هذا أنا أنادي لكم به". فمن يعرفون الله فقط هم الذين يستطيعون أن يسجدوا. وهذا الأصحاح ينقل مكان السجود من بين اليهود، واضعًا في الاعتبار الفداء الذي كان مزمعًا أن يكمل بعمل الرب يسوع المسيح، والذي به صرت أنا في مكان القبول التام، وهنا في هذا المكان أستطيع أن أسجد، ولا يمكن لأحد أن يسجد ما لم يوجد في مكان النعمة الإلهية، ومتى كنت أستطيع أن أغنى في ملء الإحساس بقبولي في المسيح فلن تخرج نغماتي نشاذًا.
إن السجود هو أن يستطيع الروح القدس أن يأخذ تسابيحنا وصلواتنا إلى الله في ارتباط تام بالمسيح. في سفر التثنية ص26 نرى صورة جميلة للسجود المقدم من الفرد في قربان الترديد، ولكن السجود في الكنيسة يكون بأن يوجد الروح القدس الجماعة معا في وحدة في الفرح والمدح "رفعوا بنفس واحدة صوتا إلى الله" (أع4: 24).
في تثنية16 نجد ثلاثة أعياد: الفصح والخمسين والمظال، [b]والفصح
هو ذبيحة المسيح لأجلنا، [b]والخمسين
نرى فيه الروح القدس الذي أعطي لنا، بينما عيد ا[bالمظال[/b] لم يأت بعد وسيتم مستقبلاً. وفي الفصح نجد فرحًا محدودًا جدًا، فما أن يتم يرجع كل واحد إلى خيمته، ولكن عن يوم الخمسين نقرأ "وتفرح أمام الرب إلهك أنت وابنك.... وتذكر أنك كنت عبدًا في مصر وتحفظ وتعمل هذه الفرائض". أما في عيد المظال نجد ما يفوق ذلك، لأنهم حينئذ يدخلون إلى البركة الكاملة، فيفيض السجود وهم في ملء البركة.
والملاحظ أنه في السجود دائمًا يذكر خلاصنا من الدينونة بالدم، ولكن الفكر الأجمل هو "لك ينبغي التسبيح يا الله"، إذ تكون الألسنة مستعدة دائمًا، والقلوب موحدة في التسبيح. لا شك أنه ينبغي أن يتطهر ضميري أولاً، ولكن المسيح يريد أن يكون الأولاد مع الآب. هل يريد المسيح أن يكون كل ما أدركه عن الله هو أنه قد اكتفي من جهة خطاياي بالدم؟ كلا، بل هو يريد أن يأتي بالنفس إلى الشعور بالعلاقة التي صارت لي معه ومع الآب عندما أسجد. في لوقا 15 نجد فرح الآب الذي قال "لنأكل ونفرح"، وأنا عندما أتيت إلى الصليب كان لي هذا الفرح من جهة خطاياي فقط، ولكن عندما أجتاز الحجاب المشقوق فإنني آتي إلى نصيب الله في الصليب، فأعرف الله ذاته وليس فقط الحق المبارك الخاص بأن "أجرة الخطية هي موت، وأما هبة الله فهي حيان أبدية بالمسيح يسوع".
فمكاني للسجود هو الأقداس، حيث تكون كل علي قيمة المسيح. كان الشعب في خروج12 قد أكل الذبيحة، إذ كان الفداء قد صنع، ، ولكن السجود هو رجوع القلب إلى الله لأجل كل بركاته في المسيح، بينما الروح القدس يعطيني مشاعر الله تجاه ذبيحة ابنه، فيصعد السجود إلى الآب، ويفيض كل فرحنا وسلامنا إلى الله في التسبيح.
إن السجود هو النصيب الأفضل، فعندما سنكون في السماء لن تكون لنا حاجة إلى المواهب، لذلك فإني لا أحبذ الوعظ في اجتماعات السجود، فمثل هذه الاجتماعات يكون غرض حضور الروح القدس فيها أن يقود تسابيحنا وصلواتنا، فإن لم يكن قلبي مهيأ للتسبيح فلن يقودني الروح القدس وأنا على مائدة الرب، لأني لا أكون في الحالة الصحيحة. ويجب أن كل المسبحين يسلكون هكذا حتى ينساب التسبيح بقوة. وينبغي أن يكون السجود لله بالحق، وينبغي أن تكون هناك وحدة للساجدين، فهم جميعهم خبز واحد.
ونحن لا نستطيع أن نسجد دون الصلاة، لآن رغبة قلوبنا تتجاوز قدرتنا الحاضرة على السجود، لذلك فقصر السجود على التسبيح مستحيل، فلا يمكن إطلاقًا أن لا يمتزج بالصلاة. صحيح أنه ليس المكان الطبيعي للصلاة، ولكن لا يمكن فصله عنها، ولا يكمل بدونها، وهذا ما يريده الله.
لا نقرأ عن الآب لا في المزامير ولا في سفر الرؤيا، أما نحن فمركزنا هو أننا أولاد للآب، وشركتنا هي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح، والتسبيح واجب لكليهما، فإن لم نأت جميعنا إلى وحدة الجسد لا يكون التسيبح كاملاً، وعندئذ فإن قلب المسيح هو الذي ينبغي أن يحرك قلبي، ولا يترك المسيح قلبًا دون أن يحركه، فهذه هي الدائرة الأولى، والمحبة لابد أن تفيض إلى كل القديسين فيها. قد يكون هناك المخطئ بينهم، ولكني يجب أن أظل على محبتي له.
ما أدركه بالروح القدس هو أني ولد يسجد لأبيه، فأكون متوافقًا مع الروح القدس الساكن فيَّ في الفترة ما بين ما بين مجيء المسيح الأول ومجيئه الثاني، كساجد ينتظر مجيئه. ومائدة الرب هي محور كل سجود، لذلك يقول بولس في كورنثوس الأولى10: 22 "أم نغير الرب" ، فمن تكون له شركة مع أصحاب البدع فهو يغيظ الرب لإغارته، وهكذا أيضًا يفعل كل من يسمح للشرير أن يجلس على مائدة الرب.[/b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملاحظات على السجود:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب العصر - سمسم الفامي :: منتدي تأملات روحية-
انتقل الى: